الخميس، 22 نوفمبر، 2007

34- طريقة الجنيد فى الكلام مع الخلق :

كان الجنيد رضى الله عنه لا يجلس إليه فقيه ولا فقير ولا عامى ولا أحد من الخلق إلا قام وهو راض عنه يقول : شىء لله المدد ، وذلك من كثرة سياسته ، لأنه كان لا يكلم قط أحدا بما هو فوق رتبته إلا إن رآه قابلا للترقى ، وكان لا يكلم أحدا بما طريقه الكشف إلا إن كان له به طول صحبة . فإياك أن تغلط وتطلع على أسرار السنة من لم تجد عنده داعية ولا علامة للترقى ولو كان من أخب الناس إليك . وكل من لم تر عليه لوائح القبول علم أن السكوت أرحم بذلك العبد من إقامة الحجج عليه وتبيين طريق الهدى له ، لأن بالسكوت يصير له حجة يعتذر بها يوم القيامة بخلاف البيان فإنه عذاب على سامعه . (البحر المورود ، ص 53 – 54) .

ليست هناك تعليقات: