السبت، 15 سبتمبر، 2007

6- ذكر الله :

أعون شىء للوصول إلى كمال مراتب التصديق كثرة ذكرالله عز وجل بإشارة شيخ صادق فى الطريق ، فلا يزال المريد يذكر الله بأسمائه ، والحجب والأوهام تتمزق وترتفع حتى يدخل حضرة الإحسان ، ويشهد بقلبه الحق تعالى يتجلى سرا وجهرا أزلا وأبدا ، ويرحل عنه بذلك الشهود جميع الشكوك والأوهام كما قال تعالى {ألا بذكر الله تطمئن القلوب} ، وأما طلب المريد وصوله إلى هذا المقام بالكلام وسماع المواعظ فذلك فى غاية البعد ، والسر فى ذلك كون الاسم لا يفارق المسمى ، فلا يزال العبد يكرر الاسم الإلهى حتى يجمعه على مسماه بخلاف غير الذكر من الأعمال لكثرة الحجب (البحر المورود ، ص 17 - 18) .

ليست هناك تعليقات: