السبت، 15 سبتمبر، 2007

5- إجلال الشيخ :

اعلم أن جميع الأشياخ إنما طلبوا من المريد الإجلال والتعظيم لهم والرضا بكل ما يقضون به عليهم تمرينا له وطلبا لترقيته إذ الشيخ كالسلم للترقى إلى الأدب مع الحق تعالى ، فمن لم يحكم باب الأدب مع شيخه لا تقبله الطريق أبدا ... فيستفيد بالرضا عن شيخه إذا حرمه دنيا الرضا عن الحق إذا حرمه رزقا وأنزل عليه بلاء ، ومتى لم يرض بحرمان شيخه لا يصح له الرضا عن الحق إذا حرمه . ويستفيد بمراقبة شيخه فى الخدمة وعدم غفلته عنها : عدم الغفلة عن الحق وكثرة ملاحظته بالقلب ، فعلم أن من لم يكمل تصديقه وإيمانه بكلام شيخه لا يصح له تصديق الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من باب أولى ، لأن من لم يكمل تصديقه وجهه إلى حضرة الشياطين وظهره إلى حضرة الأنبياء والمرسلين (البحر المورود ، ص 16) .

ليست هناك تعليقات: