الأربعاء، 26 سبتمبر، 2007

12- شرط دخول الحضرة الإلهية بغض الدنيا :

1- شرط دخول الحضرة الإلهية بغض الدنيا : وكأن خدام الحضرة الإلهية يقولون : لا نمكن أحدا يحب الدنيا ويرجح الذهب على الزبل أن يدخل إلى حضرة الحق تعالى ، لأن من رجح شيئا على حضرة ربه فقد استهان بها ، وفى الحديث الصحيح ((ازهد فى الدنيا يحبك الله)) ، فعلق محبة الله على الزهد فى الدنيا ، فمن رغب فيها ومال بقلبه إليها فهو ممقوت فى الدنيا والآخرة ، ومن تحقق بهذا لم يستكثر شيئا من الدنيا أن يعطيه لأحد ، هذا شأننا ما دمنا قاصرين عن درجات الكمال ، فإذا بلغنا مبلغ الرجال إن شاء الله تعالى أخذنا الدنيا بحذافيرها وصرفناها فى المواطن التى شرعت فيها وطالبنا بالحقوق على نية تخليص ذمة من امتنع لا بنية نفعنا نحن بذلك ، حتى لا نرى لنا فى الآخرة منة على أحد أو حقا على أحد (البحر المورود ، ص 31 – 34 باختصار وتصرف وتقديم وتأخير) .

ليست هناك تعليقات: